تعرف أكثر على الرؤية الخالدة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وقيمه النبيلة من خلال العمل الفني والوسائط المتعددة.

أُنشئ صرح زايد المؤسس ليكون تكريماً وطنياً دائماً للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واحتفاء بالإرث المُلهم والقيم النبيلة للأب القائد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.

حيث يتيح للزوار فرصة التعرف بشكل أعمق على الوالد المؤسس، وذلك من خلال عمل فني مُبتكر، ومساحات خضراء فسيحة، ومركز لخدمات الزوار يضم صوراً وقصصاً عنه طيّب الله ثراه. ومجموعة من التجارب التفاعلية للتعرف أكثر على أثره الطيب على مستوى الدولة والعالم.

يضم الصرح مركز الزوار، حيث ستتاح لك فرصة اختبار تجارب تعتمد على الوسائط المتعددة تُلقي الضوء على حياة وإرث وقيم المغفور له بإذنه تعالى من خلال صور أرشيفية نادرة وقصص شخصية يقصها أشخاص جمعتهم به معرفة شخصية وتسجيلات صوتية بصوت الشيخ زايد. كما سيتيح للزوار أن يعيشوا مجموعة من التجارب الحسية الغامرة مع الزعيم الراحل، سواء من خلال فرصة الاستماع إلى تسجيلات نادرة للشيخ زايد رحِمه الله، أو تأمل كلماته، أو استكشاف القضايا التي أيدها ودافع عنها.

ويتوسط صرح زايد المؤسس "الثريا"، وهي عمل فني مُبتكر. حيث يتميز هذا العمل الثلاثي الأبعاد بطابع ديناميكي يُظهر ملامح الشيخ زايد من عدة زوايا حول الصرح ومن نقاط المشاهدة المخصصة أيضاً. وخلال الليل، تتلألأ الأشكال الهندسية بشكل يحاكي نجوم السماء التي ما تزال تشع نوراً من على بعد آلاف السنين الضوئية وتُرشدنا إلى الطريق الصحيح.

كل زيارة إلى صرح زايد المؤسس هي بمثابة تجربة غامرة جديدة، إذ ستختبر مجموعة من التجارب الشخصية التفاعلية مع شخصية الشيخ زايد، الإنسان والقائد، وستكتشف إرثه المُلهم ورؤيته القيادية.

تم تدشين صرح زايد المؤسس في 26 فبراير من خلال الكشف عن العمل الفني الذي يتوسط الصرح "الثريا"، وجاء ذلك بالتزامن مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" 2018 "عام زايد" وذلك بمناسبة مرور 100 عامٍ على مولد الأب المؤسس.